برج دار الفؤاد الطبي - الدور الرابع 418

01095522095

عمليات كسور العظام

عمليات كسور العظام، يعتبر تشخيص الحالة واختيار العلاج المناسب الأمر الأهم، فمن الممكن أن يتم شفاء بعض الإصابات عن طريق ارتداء الجبيرة وبعض الراحة، لكن في الحالات التي تحتاج إلى تدخلات خارجية، يُقدم الإصلاح الجراحي للكسور العظمية، وإصلاح الكسور يُعد عمليةً حرجة وتستدعي التخطيط والتصميم الدقيق، وبغض النظر عن أنواع الكسور وشدتها، هناك بعض الإجراءات الأساسية والأدوات اللازمة ضرورية لتحقيق نتائج مرضية، فكيف يتم العلاج الجراحي لكسور العظام؟ وما هي الخطوات التي يجب عليك اتباعها لضمان التعافي بسلاسة؟ تعرف على المزيد من خلال هذه المقالة.

عمليات كسور العظام
عمليات كسور العظام

عمليات كسور العظام

“استمتع بالراحة والثقة بفضل خبرة الدكتور عمرو أمل في عليات كسور العظام المختلفة”.

نواجه جميعًا مواقف قد تؤدي إلى الإصابة بكسر في العظام، وهذا يبعث القلق والتوتر لدى الكثيرين، لحسن الحظ هناك العديد من الخيارات لعلاج كسور العظام، ويتم اختيار طريقة العلاج بناءً على خصائص الكسر، يمكن لبعض الكسور البسيطة الشفاء تدريجياً عن طريق ارتداء الجبيرة، لكن بعض الكسور الأكثر خطورة يجب تثبيتها جراحيًا باستخدام مسامير معدنية أو قضبان وصفائح.

أمر لا بد منه للحفاظ على توازن وشكل العظم الصحيح وتجنب العجز، ويؤكد الخبراء أن فترة الشفاء تعتمد على خصائص ونوع الكسر، وقد تتراوح من بضعة أسابيع إلى بضعة أشهر، ولكن الأهم هو بدء العلاج بأسرع وقت ممكن والخضوع للاستشارة الطبية و الرعاية الطبية المناسبة.

هل تعاني من آلام كسور العظام؟ اكتشف كل ما تحتاج إلى معرفته حول عمليات كسور العظام في مقالنا الشامل.

ما هو كسور العظام

كسور العظام: إن كسور العظام هي عبارة عن حالة تحدث عندما ينقطع العظم أو يتشقق بسبب قوة أو ضغط عالي وهناك أنواع مختلفة من الكسور، مثل الكسر القلعي، الكسر المفتت، الكسر المفصلي، والكسر المفتوح وعلاج الكسور يعتمد على نوعها وموقعها وشدتها، وقد يشمل تثبيت العظم بجبيرة أو مسامير أو صفائح ولتسريع التئام العظام مثل ما يحدث في عملية العظمة الزورقية، ينصح بتناول أطعمة غنية بالكالسيوم والبروتين والفيتامينات والابتعاد عن تناول المشروبات الغازية والكحولية والتدخين.

أسباب كسور العظام 

إن كسور العظام هي عارة عن تمزق أو كسر في هيكل العظم، ويمكن أن تحدث لعدة أسباب مختلفة بالنسبة للعديد من الأفراد وفيما يلي إليك بعض الأسباب الشائعة لحدوث كسور العظام:

  • الإصابات الحادة: يمكن أن تحدث كسور العظام نتيجة الإصابات الحادة مثل الحوادث المرورية، والسقوط من ارتفاع، والرياضات الخطيرة، والصدمات القوية.
  • هشاشة العظام: يعاني بعض الأشخاص من هشاشة العظام، وهو اضمحلال العظام الذي يجعلها أقل قوة وأكثر عرضة للكسور وهذا يمكن أن يحدث نتيجة التقدم في العمر، ونقص في مستوى هرمونات معينة، ونقص في الكالسيوم وفيتامين د في الجسم.
  • الإجهاد الزائد: في بعض الحالات، يمكن أن تحدث كسور العظام نتيجة تكرار الإجهاد على العظام دون وجود إصابة حادة وهذا يمكن أن يحدث عندما يكون هناك نشاط رياضي مكثف أو استخدام متكرر لمجموعة معينة من العضلات والعظام دون أخذ فترات استراحة كافية.
  • الأمراض المستقلة: بعض الأمراض مثل السرطان أو أمراض العظام المزمنة قد تزيد من خطر حدوث كسور العظام.
  • العوامل الوراثية: قد يكون للعوامل الوراثية دور في زيادة خطر حدوث كسور العظام، خاصة إذا كانت هناك تاريخ عائلي لهذا النوع من الإصابات.
  • نقص التغذية: نقص بعض العناصر الغذائية المهمة مثل الكالسيوم وفيتامين د يمكن أن يضعف العظام ويزيد من احتمالية حدوث الكسور.
أسباب كسور العظام 
أسباب كسور العظام

اعراض كسور العظام

إن أعراض كسور العظام هي عبارة عن إصابات تحدث عندما يتعرض العظم لضغط أو توتر يفوق قوته وتتنوع أعراض كسور العظام اعتمادًا على نوع الكسر ومكانه، وقد تشمل الأعراض العديد مما يلي:

  • الألم هو أحد أكثر الأعراض شيوعًا لدى كسور العظام حيث يكون الألم حادًا ومزمنًا ويزداد عادة عندما يحاول المريض تحريك العضو المصاب.
  • يمكن أن يظهر انتفاخ وورم في منطقة الكسر نتيجة لتورم الأنسجة المحيطة بالكسر وتورم الأوعية الدموية.
  • قد يكون هناك تورم واحمرار في المنطقة المصابة بالكسر نتيجة للالتهاب.
  • قد تقل القدرة على تحريك العضو المصاب بحرية بسبب الألم والتورم.
  • في حالة بعض الكسور الواضحة، يمكن أن يكون هناك تغيير واضح في شكل العظم المكسور، مثل انحراف أو انتقاص طول العظم.
  • في بعض الحالات ويمكن سماع صوت الكسر عندما يحدث.
  • قد تفقد العضو المكسور وظيفته الطبيعية بسبب الألم والتورم وتشوه العظم.

مضاعفات كسور العظام

في الحقيقة إن التئام كسور العظام من الأمور العادية والتي من الممكن أن تحدث إذا ما تم علاج الكسر بالطريقة الصحيحة التي من المفترض أن يتم التعامل معها، ومن أهم وأبرز مضاعفات كسور العظام هو انقسامها إلى نوعين مضاعفات كسور العظام المبكرة ومضاعفات كسور العظام المتأخرة وهو ما سنبينه لكم فيما يلي:

مضاعفات كسور العظام المبكرة

  • الانسداد الرئوي: هو مضاعفة خطيرة تحدث عندما تتشكل جلطة دموية في الوريد وتنتقل إلى الرئة وتسد الشريان الرئوي وتحدث خاصة في الكسور الخطيرة في الورك أو الحوض، ويحدث، وبالتالي قد لا يحصل الجسم على كمية كافية من الأكسجين، وقد يزيد كسر الورك بشكل كبير من خطر الإصابة بالانسداد الرئوي، وقد تكون كسور الورك مهددة للحياة لثلث الأشخاص المصابين نتيجة الانسداد الرئوي، ولكنه أقل شيوعًا في حالات كسر أسفل الساق، ونادرًا عند كسر الذراع وللوقاية من هذه المضاعفة، ينصح بالحركة المبكرة بعد الكسر وتجنب التدخين والجلوس لفترات طويلة.
  • تلف الأوعية الدموية: إن تلف الأوعية الدموية هو مضاعفة نادرة من مضاعفات كسور العظام وتحدث عندما يسبب الكسر نزيفًا داخليًا أو خارجيًا أو تضررًا للأوعية الدموية المجاورة وهذا ما قد يقلل من تدفق الدم إلى العظام أو الأعضاء ويسبب تلفًا أو نخرًا للتشخيص والعلاج، قد يحتاج الطبيب إلى إجراء فحوصات دم وأشعة سينية وتصوير بالرنين المغناطيسي.
  • حدوث عدوى: وهي مضاعفة نادرة ولكنها خطيرة تحدث عندما تصل البكتيريا إلى العظم المكسور أو الجرح المفتوح وهذا قد يسبب التهاب العظم والنقي، وهو حالة تتسبب في التهاب ونخر العظام وللوقاية من العدوى، يجب تنظيف الجرح جيدًا وتغطيته بضمادة نظيفة وتلقي المضادات الحيوية إذا كان ضروريًا وللعلاج، قد يحتاج الطبيب إلى إزالة النسيج المصاب جراحيًا وإعطاء المضادات الحيوية.
  • الانسداد الدهني: ويعد الانسداد الدهني مضاعفة نادرة وخطيرة قد تحدث عندما تنتقل قطع صغيرة من الدهون من موقع الكسر من داخل العظام إلى الدورة الدموية وتصل إلى الرئة أو الدماغ أو الجلد وهذا قد يسبب ضيق في التنفس أو ضعف في العضلات أو طفح جلدي أو حتى الموت وللوقاية من هذه المضاعفة، يجب علاج الكسور بسرعة وتثبيتها وتقليل حركة المريض أثناء ذلك.
  • متلازمة الحيز: متلازمة الحيز هي أحد المضاعفات النادرة والخطيرة والتي من الممكن أن تحدث عندما يزيد الضغط داخل حيز مغلق في الجسم، مثل الذراع أو الساق، بسبب تراكم السوائل أو النزيف أو الالتهاب وهذا قد يضغط على الأعصاب والأوعية الدموية والعضلات ويسبب آلامًا شديدة وتورمًا وخدرًا وضعفًا في المنطقة المصابة وللعلاج، فقد يحتاج الطبيب إلى إجراء جراحة لفتح الحيز وتخفيف الضغط الحادث عليه.

مضاعفات كسور العظام المتأخرة

  • تأخر الالتئام: هو عبارة عن حالة لا تشفى فيها العظام المكسورة بعد العلاج المناسب وقد يكون سبب تأخر الالتئام هو نقص التروية الدموية أو العدوى أو الحركة المفرطة للعظام كما قد يسبب تأخر الالتئام مضاعفات خطيرة مثل عدم التئام العظام بشكل دائم أو الاضطرار إلى قطع العظام وفي بعض الحالات المرضية، مثل مرض السكري، واضطرابات المناعة الذاتية، ولكن عادة ما يحدث الالتئام ويشفى الكسر بإذن الله تعالى.
  • التهاب العظم والنقي: هو عبارة عن عدوى تصيب العظام، ويمكن أن تنتقل من خلال الدم أو الأنسجة المجاورة أو بعد إصابة في العظام ويمكن أن يسبب التهاب العظم والنقي ألمًا وحمى وتورم واحمرار في منطقة الالتهاب وهذا في حالة إذا لم يتم علاج الكسر كما ينبغي.
  • نهايات غير متحدة: إن حدوث نهايات غير متحدة هو عبارة عن حالة تنتج عندما تخرج نهاية العظم المكسورة من الجلد، مما يزيد من خطر العدوى والنزيف وهذا النوع من الكسور يحتاج إلى علاج طبي عاجل وقد يستلزم جراحة لإعادة ترتيب العظام وتثبيتها.
  • نمو غير متساوي: هو عبارة عن حالة تحدث عندما يتأثر نمو العظام بسبب الكسور، وخاصة في صفائح النمو التي توجد في نهايات العظام وهذا قد يؤدي إلى تشوهات أو اختلاف في طول الأطراف وقد يحتاج هذا النوع من المضاعفات إلى علاج جراحي لتصحيح النمو في حالة الأطفال، أما في حالة البالغين، فإن الجراحة التي تجرى لإصلاح عظم الفخذ قد تؤدي إلى جعل إحدى الساقين أطول من الأخرى.
مضاعفات كسور العظام
مضاعفات كسور العظام

أنواع كسور العظام

كما سبق وبينا لكم فإن كسور العظام هي حالة تحدث عندما ينكسر العظم جزئيًا أو كليًا بسبب قوة خارجية وهناك أنواع مختلفة من كسور العظام تختلف حسب شكل الكسر وموقعه وسببه وفيما يلي إليك بعض الأنواع الشائعة لكسور العظام والتي تتمثل فيما يلي:

  • الكسر المفتوح: يخترق العظم الجلد ويمكن رؤيته خارج الجلد.
  • الكسر المغلق: لا يخترق العظم الجلد ويبقى داخل الجلد.
  • الكسر الانضغاطي: يحدث عندما تنضغط العظمة بشدة وتنهار.
  • الكسر المستعرض: يحدث عندما ينكسر العظم على طول محوره.
  • الكسر الحلزوني: يحدث عندما ينكسر العظم بشكل لولبي بسبب قوة دورانية.

كسر الكاحل

يعد كسر الكاحل من أشهر الإصابات التي يتعرض لها الإنسان وقد يكون مؤلمًا جدًا، ولتشخيص نوع الإصابة ومدى خطورتها يحتاج الطبيب إلى فحص الكاحل بشكل دقيق بمساعدة الأشعة السينية، ويتم علاج كسر الكاحل على حسب نوعه وشدته، ولكن بشكل عام يتضمن العلاج تثبيت الكاحل بجبيرة أو القيام بعملية جراحية إذا كانت الإصابة أكثر خطورة.

وبعد العلاج الأمثل وأثناء فترة الشفاء اللازمة، يحتاج المريض إلى بعض العناية الخاصة وتلقى العلاج الطبيعي لتقوية عضلاته والتخلص من أي آثار سلبية وبإذن الله، يمكن تجاوز هذه الإصابة وعودة الشخص لحياته الطبيعية.

أعراض كسر الكاحل

هناك بعض الأعراض التي تظهر على المريض وتشير إلى إصابته بكسر في الكاحل مثل سماع صوت طحن أو طقطقة أثناء الكسر مثل طقطقة الركبة بالإضافة إلى العلامات التالية:

  • الشعور بألم حاد لا يتحمله المريض.
  • ظهور كدمات في موضع الإصابة بالإضافة إلى التورم.
  • التواء القدم أو خلعها.
  • من الممكن أن يخرج العظم من الجلد.
  • احتمالية حدوث نزيف إذا ثقب الجلد العظم.
  • يواجه الشخص المصاب صعوبة كبيرة في المشي أو حتى تحريك القدم.
  • من الممكن أن ينتشر الألم والتورم إلى أجزاء أخرى من القدم أو يصل للركبة.
أعراض كسر الكاحل
أعراض كسر الكاحل

هل كسر الكاحل يسبب إعاقة؟

“احجز موعدًا الآن في عيادة الدكتور عمرو أمل واستفد من الخبرة المتميزة في عملية كسر الكاحل واستعد لقدمين سليمتين وصحيتين.”

يعد كسر الكاحل واحدًا من الإصابات الشائعة التي يمكن للأشخاص أن يعانوا منها في حياتهم اليومية، يمكن أن يحدث كسر الكاحل نتيجة سقوط على الكاحل أو تلقي ضربة مباشرة فيه، ويتوقف علاج كسر الكاحل على موضع الكسر في العظم وقد يستغرق ذلك مدة معينة للتعافي، من المهم الحرص على العلاج المناسب للكسر واتباع النصائح الصحية المألوفة، وللمزيد من المعلومات فيما يخص هذا الموضوع يمكنك الاطلاع على هذا المقال.

يجدر الذكر أن كسر الكاحل غالبًا ما يتطلب فترة طويلة من الراحة والعلاج الطبيعي لاستعادة الحركة الطبيعية للمفصل. بعض الناس يمكن أن يعانوا من بعض الآثار الجانبية، ولكن بشكل عام، لا يسبب كسر الكاحل إعاقة، ويعد التعافي من كسر الكاحل، قد يحتاج المريض إلى علاج طبيعي لإعادة التأهيل.

كم مدة جبر كسر الكاحل؟

مدة جبر كسر الكاحل تختلف حسب شدة الكسر وحالته، وفي الغالب تتراوح ما بين 6 إلى 8 أسابيع على الأقل لتتعافى العظام ويحدث التئامها، غير أنه من الممكن أن يحتاج بعض المرضى إلى فترة أطول من 6 أشهر، وذلك بحسب شدة الكسر والضرر الذي لحق بالعظام.

يجب أن يتبع المريض نصائح الطبيب لتسريع مدة شفائه والتخلص من أي مضاعفات، منها الراحة المطولة وعدم الوقوف لفترات طويلة، وارتداء الجبيرة الطبية والأدوات المساعدة أثناء الحركة، ولابد أيضًا من مراجعة الطبيب وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة للتحقق من التئام العظام بشكل سليم.

كسر الحوض

كسر الحوض يمكن أن يحدث نتيجة للعديد من الأسباب، بدءًا من تعرض الجسم لصدمة قوية إلى سوء التغذية وهشاشة العظام لدى كبار السن، وفي حالة حدوث الإصابة، من الضروري عرض المصاب على الطبيب قبل اتخاذ أي إجراءات، ولفك كسر الحوض، هناك العديد من الخيارات العلاجية المتاحة، أحدها هي الجراحة.

تكمن أهمية الجراحة في مثل هذه الحالات أنها تستخدم لإعادة العظام المكسورة إلى وضعها الأصلي، وعادة ما يتم استخدام إحدى الطرق، مثل الفتح الجراحي للعظام، وكسر الحوض يعتبر إصابة خطيرة، والهدف الرئيسي في العلاج هو تفادي مضاعفات مثل التهابات العظام المصابة والعدوى أو النزيف.

كسر الحوض
كسر الحوض

كيف اعرف ان الحوض فيه كسر؟

يُعد كسر الحوض من الإصابات المؤلمة، ويمكن أن يحدث في أي عمر ومن أي سبب، ولكن يكثر حدوثه عند كبار السن، فإذا شعرت بألم في منطقة الحوض، يجب الانتباه لهذه الأعراض التي قد تشير إلى وجود كسر في الحوض:

  • صعوبة المشي والحركة، خاصةً عند النهوض من السرير أو الجلوس.
  • التورم والكدمات حول منطقة الحوض.
  • الألم الحاد يمتد من منطقة الحوض إلى الورك والفخذ.

ولكن ينبغي التأكد من ذلك من خلال إجراء فحص طبي وصورة شعاعية، لأن بعض الإصابات الأخرى يمكن أن تسبب نفس الأعراض، وإذا كان هناك كسر، فسيحتاج المريض إلى العلاج اللازم بما في ذلك الجراحة في بعض الأحيان.

هل كسر الحوض يحتاج الى عملية؟

“استعد لتحويل حياتك مع عملية كسر الحوض الاحترافية في عيادة الدكتور عمرو أمل.”

عندما يحدث كسر في منطقة الحوض، يجب عرض المصاب على الطبيب فورًا وذلك لتحديد الأسلوب العلاجيّ المناسب، وعمليّة كسر الحوض تعد إحدى الخيارات العلاجيّة المتاحة وتساعد في إعادة العظام المكسورة إلى وضعيّتها التي كانت عليها قبل الكسر، ولكن يعتمد تقرير الحاجة إلى العملية على معايير معينة مثل مدى تقدم الكسر وصعوبة تحرك المريض وأي أضرار قد تكون قد حدثت في الأنسجة أو الأوعية أو الأعضاء الأخرى.

بالتالي فإذا كان الكسر بسيطاً يمكن تجنب الجراحة، وإن أغلب حالات كسر الحوض لا تحتاج إلى عملية جراحية، وتتم معالجة هذه الحالات من خلال الراحة التامة والتحكم في الألم بواسطة الأدوية المسكنة والعلاج الطبيعي، والحالات الشديدة التي تحتاج إلى تدخل جراحي يشتمل على الخيارات التالية:

  • التثبيت الخارجي: ويتم من خلال استخدام المسامير المعدنية التي يتم زرعها داخل العظام وتعبر من بعض الشقوق الجراحية الخاصة عبر الجلد والعضلات، وتظهر تلك المسامير إلى الخارج وعلى جانبي الحوض ويتم تثبيتها ببعضها البعض عن طريق استخدام ألياف من الكربون، والهيكل الناتج يساعد في تثبيت قطع العظام المكسورة والتئامها بطريقة أسرع وبشكل أفضل، ومن الممكن أن يتم اعتماد تلك التقنية كعلاج مؤقت إلى أن يتم إجراء عملية أخرى.
  • الشد الهيكلي: يعتمد على استخدام نظام البكرة من أجل موازنة أثقال معينة تعمل على شد عظام الأطراف السفلية وعظام الحوض من أجل إعادة تنظيم القطع المكسورة، ويتم اللجوء لتلك التقنية بعد حدوث الكسر بشكل مباشر ويتم إزالة الأثقال بعد العملية الجراحية، ومن الممكن معالجة بعض حالات كسور التجويف الحقي بالشد فقط.
  • الشد المفتوح والتثبيت الداخلي: في تلك العملية يتم إعادة قطع العظام المكسورة إلى موضعها الأصلي ومن ثم تثبيتها باستخدام البراغي أو الصفائح المعدنية الخاصة.

كم مدة الشفاء من كسر الحوض؟

يحتاج كسر الحوض إلى الكثير من الرعاية للعودة إلى وضعه الطبيعي، ويتوقف وقت الشفاء على عدة عوامل، أبرزها نوع الكسر وسن المصاب، وتتراوح مدة التئام عظام الحوض بين 8 إلى 12 أسبوعًا، ولكن تعتبر حالات كسور الحوض غير مستقرة وتحتاج للعناية بشكل خاص.

أوضح دكتور عمرو أمل أن عادةً ما يحتاج الحوض المكسور 3 أشهر على الأقل للشفاء بالكامل، وفي بعض الحالات يستمر الشفاء لمدة تصل إلى 6 أشهر، ويجب تجنب المجهود الشديد أثناء العلاج وتناول الأدوية الموصوفة من الطبيب، كما يجب مراجعة الطبيب بشكل منتظم لتقييم حالة الشفاء والحصول على نصائح مهمة وأساليب لتسريع الشفاء.

كم مدة الشفاء من كسر الحوض؟
كم مدة الشفاء من كسر الحوض؟

ما هو العلاج الطبيعي لكسر الحوض؟

علاج كسر الحوض يتطلب الكثير من الراحة والرعاية الصحية الجيدة في البداية، يتم استخدام الجبيرة لتثبيت الحوض وتجنب حدوث أي حركة غير مرغوبة فيه، بعد ذلك يمكن للمريض البدء في تنفيذ برنامج علاجي طبيعي بعد الحصول على إذن من الطبيب، وهذا البرنامج العلاجي يهدف إلى تحسين الحركة وتقوية العضلات المحيطة بالحوض.

يمكن أيضًا الاستفادة من التدليك والعلاج الطبيعي والرياضات المائية للمساعدة في الشفاء، ولأن العلاج الطبيعي لكسر الحوض يحتاج إلى وقت طويل، فإن قبول الدعم النفسي والروحي من العائلة والأصدقاء يساعد في التعافي بسرعة وفعالية.

كسر الحوض هل هو خطير؟

كسر الحوض أمر خطير للغاية ويمكن أن يتسبب في تلف في الأنسجة والأوعية الدموية والأعضاء الأخرى في منطقة الحوض، ويحدث غالبًا نتيجة لاصطدام خطير مثل حادث مروري، ويشعر الفرد بألم شديد في المنطقة المكسورة ويزداد الألم بسبب أي رغبة في تحريك الورك، وقد يعاني بعض المرضى من تورم وكدمات في المنطقة المؤلمة.

عند حدوث كسر في الحوض، يجب على الأطباء التدخل في أسرع وقت ممكن، ولذلك يجب إجراء التصوير لمعرفة مكان الكسر قبل الجراحة، كما أن العلاج يشمل الجراحة وفترة احتجاز بعد العملية، ولا تنسى أن تتمتع بجودة الحياة بعد العلاج وأن تكون مستعدًا لتغيير عاداتك اليومية.

الى متى يستمر الم الكسر؟

من المهم أن نعلم بأن الم الكسر هو شعور طبيعي ينتج عن الإصابة بالكسر ويختلف حسب نوع الكسر وموقعه وشدته وبهذه المناسبة فلابد من أن تعلم بأن ألم الكسر ينقسم إلى عدة مراحل الم تتضمن ما يلي:

  • المرحلة الأولى: وتحدث في الأيام الأولى بعد الكسر وتتميز بألم شديد وتورم واحمرار.
  • المرحلة الثانية: تحدث في الأسابيع الأولى بعد الكسر وتتميز بألم متوسط وانخفاض التورم وبداية التئام العظم.
  • المرحلة الثالثة: تحدث في الشهور الأولى بعد الكسر وتتميز بألم خفيف واستعادة جزئية للوظيفة ونمو طبقة عظمية جديدة.

مدة الم الكسر تختلف حسب عوامل مثل عمر المصاب وصحته ونوع التثبيت والعلاج وبشكل عام، قد تحتاج من شهرين إلى ثلاثة أشهر للشفاء ولكن في النهاية يتم التعافي من الألم على خير.

الى متى يستمر الم الكسر؟
الى متى يستمر الم الكسر؟

أنواع الكسور البسيطة

إن الكسور البسيطة عبارة عن انكسارات واضحة في العظام مع عدم وجود أي جروح سطحية أو خدوش على الجلد، وهذا بالإضافة إلى أنها لا تتسبب في حدوث تلف في الأنسجة الدموية أو الخلايا العصبية المحيطة بالعظام المكسورة ومن أنواعها نذكر لكم ما يلي:

  • الكسر المنغلق.
  • الكسر الجزئي (كسر العظم الرقيق وكسر من جانب وثني وجانب أخر وكسر الإبزيم).
  • الكسر المستعرض وهو الكسر الذي يحدث عندما ينفصل العظم على شكل خط مستقيم عمودي على طوله، مثل كسر عظمة الفخذ.
  • الكسر المائل وهو الكسر الذي يحدث عندما ينفصل العظم على شكل خط مائل على طوله، مثل كسر عظمة الترقوة.
  • الكسر المتشعب وهو الكسر الذي يحدث عندما ينفصل العظم إلى ثلاثة أجزاء أو أكثر، مثل كسر عظمة العضد.

هل تعود العظام الى طبيعتها بعد الكسر؟

عادة ما تلتئم العظام بعد الكسر، ولكن مدة الاتئام تختلف حسب نوع الكسر والعظم المصاب والعلاج المتبع فقد تحتاج العظام إلى أشهر أو سنوات لتستعيد وظائفها الطبيعية وهناك عوامل تساعد في تسريع التئام العظام مثل التغذية الجيدة والراحة والتأهيل الكافي بالإضافة إلى العلاج الطبيعي وغيرها من الوسائل التأهيلية والعلاجية المتعارف عليها.

وللحصول على أفضل النتائج الممكنة فأنت مضطر إلى إعادة العظام إلى موضعها الطبيعي وذلك كي تنمو في ذات المكان الذي انفصلت فيه، وهي من أهم وأبرز الطرق العلاجية التي تضمن لك أكبر قدر ممكن من الشفاء والتعافي من الكسور على نحو فارق.

افضل دكتور عظام في مدينة نصر

إجراء جراحات دقيقة مثل عمليات العظام تتطلب في المقام الأول إعداد جيد للمصاب وتشخيص دقيق لحالته عن طريق طبيب له خبرة كبيرة وحقيقية في عمليات كسور العظام حتى يكون العلاج المتبع قبل العملية أو المتابعة بعد الجراحة على أسس جيدا دون أن يتعرض المريض بعد إجراء عملية في العظام إلى مضاعفات كبيرة تؤثر على حالته الصحية.

يعتبر دكتور عمرو أمل الدكتور الأفضل في مجال جراحة العظام في مدينة نصر، حيث يتمتع بخبرة واسعة في هذا المجال، ويعمل الدكتور عمرو أمل كاستشاري جراحة العظام والمفاصل، ولديه خبرة في إجراء عمليات جراحية للعظام بشكل فعال ومتقن.

يحمل الدكتور عمرو أمل درجة الماجيستير في جراحة العظام من جامعة عين شمس، وهو أيضًا زميل في جامعة أخن الألمانية وعضو في الجمعية السويسرية لجراحة العظام، يمكن للمرضى الاعتماد عليه  لإجراء فحوصات طبية، واستشارته في حالة تعرضهم لكسور وإصابات العظام أو الجهاز الحركي بشكل عام.

تخصصات الطبيب

كيفية إجراء عملية قطع وتر الكتف

كيفية إجراء عملية قطع وتر الكتف

معرفة المزيد
عملية تقوس الساقين

عملية تقوس الساقين

معرفة المزيد
عملية زرع النخاع

عملية زرع النخاع

معرفة المزيد
عملية قرحة الركبة

عملية قرحة الركبة

معرفة المزيد
عملية تثبيت الفقرات بالشرائح والمسامير

عملية تثبيت الفقرات بالشرائح والمسامير

معرفة المزيد
عملية تركيب شريحة ومسامير في الكاحل

عملية تركيب شريحة ومسامير في الكاحل

معرفة المزيد
عملية تغيير مفصل الحوض

عملية تغيير مفصل الحوض

معرفة المزيد
عملية منظار الكتف

عملية منظار الكتف

معرفة المزيد
عملية الانزلاق الغضروفي بالمنظار

عملية الانزلاق الغضروفي بالمنظار

معرفة المزيد
عملية العظمة الزورقية

عملية العظمة الزورقية

معرفة المزيد
عملية تثبيت الفقرات

عملية تثبيت الفقرات

معرفة المزيد
عملية البزل القطني

عملية البزل القطني

معرفة المزيد
عملية الغضروف

عملية الغضروف

معرفة المزيد
عملية خشونة الركبة

عملية خشونة الركبة

معرفة المزيد
عملية تثبيت الكتف

عملية تثبيت الكتف

معرفة المزيد
عملية منظار الركبة

عملية منظار الركبة

معرفة المزيد
عملية قطع وتر الكتف

عملية قطع وتر الكتف

معرفة المزيد
ما الفرق بين عملية الليزر والمنظار؟

ما الفرق بين عملية الليزر والمنظار؟

معرفة المزيد
عملية اعوجاج العمود الفقري

عملية اعوجاج العمود الفقري

معرفة المزيد
عملية ترقيع العظام

عملية ترقيع العظام

معرفة المزيد

جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2022 دكتور عمرو امل امين استشاري جراحة عظام. برمجة د. محسن.

اتصل بنا واتساب