أعراض نقص فيتامين د الشديد وهل يسبب وجع الرأس؟

هل تعاني من ضيق وكسل وصداع أغلب الوقت دون إدراك السبب وراء ذلك؟ قد يكون هذا نتيجة المعاناة من نقص في فيتامين د لكونك لا تتلقى الجرعة المناسبة لجسدك، تابع معنا المقال التالي من أجل التعرف على كثير من المعلومات التي ستفيدك بخصوص هذا الموضوع.

أعراض نقص فيتامين د الشديد

عندما يعاني الأفراد من نقص طفيف في فيتامين د فإن ذلك لا يظهر أية اعراض عليهم في الأغلب، ولكن إذا كان النقص شديد للغاية ففي تلك الحالة قد يتم ملاحظة بعض الأعراض الآتية:

  • فتور شديد وإرهاق طوال الوقت.
  • الضيق والحزن الشديد الذي قد يتسبب في اكتئاب الفرد.
  • الكسل الشديد والخمول طوال الوقت.
  • تساقط الشعر بغزارة.
  • المعاناة من السمنة المفرطة.
  • وجود آلام في العضلات تصيب الفرد برعشة.
  • الشعور بألم في المفاصل وبالأخص منطقة الظهر.
  • هشاشة العظام وتفتتها.
  • ضعف شديد في الجهاز المناعي مما يجعل الفرد عرضة للإصابة بالكثير من الأمراض.
  • عدم التئام الجروح بشكل سريع.
  • ضعف الأسنان بشكل كبير وبالأخص لدى صغار السن.
  • الضعف الجنسي.

هل وجع الرأس من اعراض نقص فيتامين د؟

تم إجراء العديد من الدراسات التي قد تم ثبوت فيها العلاقة التي تربط بين نقص فيتامين د في جسد الفرد وإحساسه المتكرر بالصداع، حيث أن عدم حصول الجسم على نسبة معقولة من فيتامين د تؤدي إلى صداع نصفي أو الشقيقة وفي بعض الحالات قد يكون مسبباً للأورام.

هل نقص فيتامين د يسبب ألم في الكتف والصدر؟

تعرض الجسم لنقص فيتامين د يكون له تأثير شديد على المفاصل لكون الجسم لا يكون قادر على امتصاص الكالسيوم الذي يفيد العظام بطريقة فعالة، مما يتسبب في آلام في منطقة الكتف والصدر ويكون الفرد غير قادر على التوازن بشكل جيد.

هل كثرة النوم من اعراض نقص فيتامين د؟

معاناة الأفراد من نقص في فيتامين د يتسبب لهم في الشعور بالخمول والكسل أغلب الوقت، ولهذا قد يجد المرء نفسه يقضي ساعات طويلة في النوم أو يعاني في كثير من الحالات من أرق شديد وعدم القدرة على النوم بصورة متواصلة.

هل نقص فيتامين د يؤثر على الحالة النفسية؟

نقص فيتامين د في جسم الإنسان يكون له تأثير كبير على الحالة النفسية، حيث يجد الفرد نفسه يشعر بالإحباط والحزن في كثير من الأوقات ولا يكون قادر على التركيز بشكل جيد مع النسيان المستمر وعدم الرغبة في تناول الطعام.

أين يوجد فيتامين د بكثرة

يتواجد فيتامين د بصورة طبيعية في أشعة الشمس، ولكن إذا كان الفرد غير قادر على التعرض لها بشكل يومي ففي تلك الحالة يلجأ لاتباع أساليب أخرى من أجل تعويضها، ومن أمثلة الأطعمة على تحتوي على فيتامين د:

  • زيت كبد القد: يحتوي على 450 وحدة من فيتامين د.
  • الرنجة: بها نحو 306 وحدة دولية.
  • سمك أبو سيف: يحتوي على 706 وحدة دولية.
  • فطر الميتاكي (Maitake) الخام: يحتوي على 562 وحدة دولية.
  • فطر شيتاكي (Shiitake) المجفف: يحتوي على 77 وحدة من فيتامين د.
  • فطر بورتوبيللو (Portobello) الخام المعرض للأشعة فوق البنفسجية: يحتوي على 568 وحدة دولية.
  • الفطر الأبيض الخام المعرض للأشعة فوق البنفسجية: به نحو 523 وحدة دولية.
  • بيض الدجاج: يحتوي على 88 وحدة من فيتامين د.

بالإضافة إلى تواجد فيتامين د بكميات مناسبة أيضاً في بعض الأكلات الأخرى مثل:

  • بعض الأسماك الزيتية مثل السردين والسلمون.
  • التونة المعلبة.
  • اللحوم الحمراء.
  • الكبد.
  • حليب البقر.
  • حليب الصويا.
  • عصير البرتقال.
  • دقيق الشوفان.
  • منتجات الألبان.
  • حبوب الإفطار.

النسبة الطبيعية لفيتامين د

تم إجراء العديد من الدراسات خلال السنوات الأخيرة من أجل تحديد النسبة الطبيعية لفيتامين د في الجسم، وكان هناك اختلاف شديد في ذلك:

  • معهد الطب (The venerable Institute of Medicine): أصدر أن النسبة الطبيعية لفيتامين د هي 20 نانوغرام/ملليلتر فيما أكثر، أما إذا قلت عن ذلك فهذا يعد نقص في الفيتامين في الجسم.
  • مجتمع الغدد الصماء (Endocrine society): قاموا بإصدار بيان في عام 2011 يتضمن أن النسبة الطبيعية لفيتامين د في جسم الفرد يجب أن تكون بين 30 – 60 نانوغرام/ملليلتر.
  •  جريدة إنجلترا الجديدة للطب (New England Journal of Medicine): قاموا بتصريح أن من تقل نسبة فيتامين د في أجسادهم عن 20 نانوغرام/ملليلتر قد لا يعانون بالضرورة من نقص في فيتامين د، وتم القول بأن النسبة إذا قلت 12.5 نانوغرام/ملليلتر فهنا يكون الفرد في حاجة لتعويض هذا النقص.

علاج نقص فيتامين دال الشديد عند النساء

عندما تصاب النساء بنقص شديد في فيتامين د فإن الأعراض التالية تبدأ في الظهر عليهم:

  • الإرهاق الشديد طوال الوقت.
  • عدم استقرار الحالة المزاجية والدخول أحياناً في حالة من الاكتئاب.
  • المعاناة من بعض المشاكل في العظام.
  • عدم التئام الجروح بشكل سريع.
  • تساقط الشعر.
  • ضعف الجهاز المناعي مما قد يسبب الإصابة بالعدوى أكثر من مرة.

عندما يكون النقص في فيتامين د لدى النساء بصورة خفيفة يتم اتباع طرق بسيطة في تعويض هذا النقص، أما إذا كان النقص الشديد فهنا يرشح الطبيب استخدام المكملات الغذائية ويتم الاستمرار عليها حتى الوصول إلى النسبة الطبيعية لفيتامين د في الجسم والحفاظ على بقائها.

يمكن توفر فيتامين د بنوعين:

  • فيتامين د2 (Ergocalciferol): يتواجد بنسبة كبيرة في المصادر النباتية بالإضافة إلى دخوله في الأطعمة المدعمة لكون سعره غير مرتفع.
  • فيتامين د3 (Cholecalciferol): يتميز بأن مفعوله يسري لفترة طويلة من الوقت بالإضافة إلى قدرة الجلد على تكوينه عند التعرض لأشعة الشمس، كما أن الجسم قادر على امتصاصه بسهولة من الأغذية التي يتواجد فيها مثل اللحوم والألبان.

كل من تلك الفيتامينات خامل ولكنه ينشط فور دخوله إلى جسم الإنسان من خلال الكلى والكبد، وقد لا يكون الحصول على فيتامين د من خلال المكملات الغذائية أمراً سليماً للكثير من الأفراد ولهذا يجب استشارة الطبيب قبل أخذه.

أفضل عصير لنقص فيتامين د

لا يوجد أية عصائر تحتوي على فيتامين د يمكن ترشيحها سوى عصير البرتقال فهو يحتوي على نسبة كبيرة من الفيتامين بالإضافة إلى العديد من الفوائد الأخرى، كما أنه يمكن إعداده في المنزل حتى نضمن أنه طازج ولم يتم إضافة أية نكهات إليه.

بالإضافة إلى كون المشروبات الأخرى المحبذة في تلك الحالة هي اللبن الرائب أو اللبن العادي وحليب البقر، بالإضافة إلى عصير الجزر وحليب الصويا فهم يعوضون فيتامين د في الجسم بصورة مقبولة.

اضرار نقص فيتامين د

  • التأثير على صحة العظام: حيث أن فيتامين له يزيد من قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم الذي يكون مفيداً للعظام بشكل كبير ويمنع من هشاشتها ولهذا فإن نقصه يؤدي لكثير من المشاكل.
  • زيادة خطورة الإصابة بالتصلب المتعدد: يصنف على أنه من أمراض المناعة الذاتية، إذا تبين أن نقص فيتامين د يتسبب في خلل جيني يؤدي للتصلب.
  • زيادة خطر الإصابة بالسكر: نقص فيتامين د في الجسم يكون له دور كبير في الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني.
  • الإصابة بالسمنة: زيادة وزن الأفراد يؤدي إلى حجز الفيتامين في الجسد بسبب الدهون ولا يمكن الاستفادة منه في تلك الحالة، كما أنه من الصعب فقدان الوزن في حالة الإصابة بنقص في فيتامين د.
  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب: عندما يعاني الفرد من نقص في فيتامين د فإنه يكون أكثر عرضة للإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية وأمراض القلب.
  • زيادة خطر الإصابة بالسرطان: نقص فيتامين د يزيد من نشاط الخلايا السرطانية في جسم الإنسان، فمن يمتلكون نسبة معقولة من فيتامين د في أجسادهم يكونون أقل عرضة للإصابة بسرطان القولون.

هل يمكن أخذ فيتامين د بدون استشارة طبيب؟

لا يكون من الصحيح أن يقوم الفرد بأخذ فيتامين د دون اللجوء لاستشارة الطبيب لكون المكملات الغذائية قد تسبب العديد من المشاكل لبعض الأفراد، ولكن إذا كان الفرد يعاني من نقص شديد في فيتامين د فمن الممكن أن يتبع طرق أخرى مثل التعرض لأشعة الشمس وتناول أطعمة غنية بفيتامين د من أجل تعويضه.

لماذا يحدث نقص فيتامين د؟

يعاني بعض البالغين من انخفاض في مستوى فيتامين د لأسباب عديدة، بما في ذلك:

– زيادة العمر، حيث يصبح الجلد أقل قدرة على إنتاج فيتامين د مع تقدمنا في السن.
– عدم التعرض الكافي للشمس، إذ يحتاج الجسم إلى ضوء الشمس لتصنيع فيتامين د.
– لون البشرة الغامق، الذي يمكن أن يخفض كفاءة الجسم في تصنيع فيتامين د عند التعرض للشمس مقارنة بالبشرة الفاتحة.
– النظام الغذائي القاصر على فيتامين د، مع العلم أنه قلة من الأغذية التي تحتوي على هذا الفيتامين بشكل طبيعي، ولكن يمكن العثور عليه في أغذية مدعمة.
– بعض الحالات الطبية التي تؤثر على قدرة الجسم على امتصاص الفيتامين أو استخدامه بفعالية، مثل مرض كرون، الاضطرابات الهضمية، التليف الكيسي، والحالات المؤثرة على الكلى والكبد.
– استخدام بعض الأدوية أو المشاركة في إجراءات طبية قد تؤثر على مستويات فيتامين د، منها الملينات والمنشطات.

من الضروري التعامل مع انخفاض مستوى فيتامين د بجدية وبالتعاون مع الطبيب لوضع خطة علاجية مناسبة وآمنة. يجب الحرص على تجنب التعرض المفرط لأشعة الشمس كوسيلة لزيادة مستويات فيتامين د، نظراً للمخاطر المرتبطة بسرطان الجلد. كما أن الإفراط في تناول فيتامين د قد يكون له آثار سلبية على الصحة.

المصادر: